إجراءات جديدة لمحاربة وزجر الغش في امتحان البكالوريا !


أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أنها اتخذت إجراءات جديدة لمحاربة وزجر الغش في امتحان البكالوريا.
ومن المقرر أن تجري الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لشهادة البكالوريا أيام 9 و10 و11 يونيو المقبل بالنسبة لجميع الشعب، فيما ستجرى الدورة الاستدراكية أيام 7و 8 و9 يوليوز القادم.
وأكدت الوزارة، في بلاغ لها، أنها اتخذت مجموعة من الإجراءات الجديدة لمحاربة وزجر الغش خلال إجراء الامتحانات، ومن بين تلك الإجراءات إطلاق حملة تحسيسية بمختلف مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي لتوعية التلميذات والتلاميذ بمخاطر الغش في الامتحان، وتزويد المراقبين والمشرفين على إجراء الاختبارات بأجهزة الكشف عن الهواتف النقالة والوسائط الإلكترونية الأخرى المحظور حيازتها داخل الفضاءات المخصصة للامتحان خلال اجتياز الاختبارات.
ونبهت الوزارة، التي يديرها رشيد بلمختار، المترشحات والمترشحين أن مجرد ضبط حيازة الوسائط الإلكترونية المذكورة داخل فضاء مركز الامتحان أو قاعات اجتياز الاختبارات ، يعتبر غشا يمنع على إثره المترشح المعني من مواصلة اجتياز الامتحان ، ويعرض على أنظار لجن البت في حالات الغش، لتحديد العقوبة التأديبية الواجب اتخاذها في حقه والتي قد تصل إلى حد المنع لسنوات من الترشح لاجتياز امتحانات البكالوريا.
ودعت التلميذات والتلاميذ إلى الوعي بمدى خطورة ممارسة الغش على مسارهم الدراسي، والمشاركة في هذا الاستحقاق الوطني بما عهد فيهم من انضباط ومسؤولية.
كما دعت الوزارة الآباء والأمهات والأولياء وكل مكونات الأسرة التعليمية وفعاليات المجتمع المدني إلى الانخراط بكثافة في الحملات التحسيسية التي تنظمها الأكاديميات والنيابات منذ بداية الأسبوع الجاري وإلى غاية 8 يونيو المقبل.